إمضاء اتفاقية شراكة مع عمادة المهندسين التونسيين

2016 أكتوبر 27الخميس ،

عمادة المهندسين التونسيين والمجلس الثقافي البريطاني وقَعا اتفاقية شراكة متعلقة بالمصادقة على شهادات في اللغة الانجليزية باستخدام اختبار شهادة الأبتيس. يوم الخميس، الموافق ل27 أكتوبر 2016، قام كل من السيد أسامة خريجي عميد نقابة المهندسين التونسيين والسيد روبرت ناس مدير المجلس الثقافي البريطاني، بتوقيع اتفاقية شراكة مدتها ثلاث سنوات.

 عمادة المهندسين التونسيين ستوفر لأعضائها فرصة الحصول على شهادة في اللغة الإنجليزية. يتطلب هذا البرنامج إنشاء نظاما جديدا للتقييم وإصدار الشهادات لتمكينهم من الحصول على اختبار الأبتيس APTIS المعترف به دوليا، الاختبارمتاح في 170 بلدا في جميع أنحاء العالم. وتم تحديده كخيار أول وسيتم تقديمه لجميع الأعضاء المنخرطين في العمادة في كامل أنحاء البلاد. كما سيتم تقديم كل من امتحانات كامبريدج وIELTS عند الطلب مع منح خصم خاص لجميع الأعضاء المسجلين. 

المجلس الثقافي البريطاني سيقدم كل الدعم التقني لتطوير البرنامج إلى نحو 60000 مهندس الذين سيستفيدون من هذا المشروع على مدى ثلاث سنوات.

 

ملاحظات للمحرر

ملاحظات للمحرر

نبذة عن المجلس الثقافى البريطانى

نبذة عن المجلس الثقافى البريطانى

المجلس الثقافي البريطاني

المجلس الثقافي البريطاني منظمة بريطانية دولية تعمل على إنشاء علاقات ثقافية بين الدول وتوفير فرص التعليم. تقوم المنظمة بإيجاد الفرص الدوليّة لشعوب المملكة المتحدة والدول الأخرى كما تعمل على تعزيز الثقة بينها.
هذا ويعمل المجلس الثقافي البريطاني في أكثر من 100 بلدٍ ويضم أكثر من 8000 موظّف بمن فيهم 2000 معلّمٍ يعملون مع آلاف المحترفين ورجال السياسة وملايين الأشخاص، وذلك في تعليم اللغة الإنجليزيّة وتشارك الأعمال الفنيّة والمشاركة في البرامج التعليميّة والإجتماعيّة.

يشكّل المجلس الثقافي البريطاني منظّمةً خيرية تخضع لأحكام الميثاق الملكي. تقوم منحةٌ رئيسيّة مموّلة من القطاع العام بتأمين 20% من رأس المال الذي بلغ العام الماضي 864 مليون جنيه سترليني. أمّا الإيرادات الأخرى فيجنيها المجلس الثقافي البريطاني لقاء الخدمات التي يؤمّنها لزبائنه حول العالم، كدروس اللغة الإنجليزيّة وإجراء الإختبارات الخاصة بالمملكة المتحدة، ومن خلال عقود التعليم والتنمية والشراكات مع المنظمات الخاصة والعامة. وترمي جميع أعمال المجلس الثقافي البريطاني إلى خدمة هدفه الخيري ودعم ازدهار المملكة المتحدة والعالم وأمنهما.